0

أتسجل

للحصول على نصائح خبراء

لا أريد التوصل بهذا الاقتراح مجددا

test Fb connect
اضطرابات الجلد: البقع ، قناع الحمل…

تعتبر الأشعة فوق البنفسجية وشيخوخة الجلد مسؤولتين عن المشاكل المتعلقة بالاصطباغ الجلدي عند العديد من النساء. فكيف تتمظهر هذه المشاكل وما هي طريقة علاجها بشكل فعال؟ إليك إطلالة على الموضوع.

الأعراض

مختلف الاضطرابات الصطباغية الجلدية

منذ سن الثلاثين، تظهر عند فئة من النساء بعض الاختلالات الاصطباغية الجلدية. قد يتعلق الأمر بمشاكل جلدية مختلفة:

  • العديسات أو النمشات الجلدية، المسماة أيضا بقع الشيخوخة إذا كانت ناتجة أساسا عن الشيخوخة المرتبطة بالجلد، تعرف أيضا بالنمشة الشمسية إذا كان سببها التعرض لأشعة الشمس بكثرة وبشكل منتظم.
  • الكلف، المرتبط عموما بخلل في الهرمونات، ويمكن أن يظهر أثناء تناول الشخص بعض الأدوية، كما يمكن أن ينتج عن التعرض لأشعة الشمس دون حماية أثناء فترة الحمل. في هذه الحال، نتكلم عن قناع الشيخوخة.
  • البقع الحمراء.
  • اصطباغ جلدي ما بعد التهابي، يظهر، مثلا، نتيجة للإصابة بمرض حب الشباب. إذ تظهر البقع على الجلد نتيجة إفراز زائد للميلانين الناتج عن الالتهاب.

وإذا كانت هذه البقعة لا تحمل أي خطر على الجلد، إلا أن مظهرها قد يسيء للشخص.

المصدر

عندما يختل إفراز الميلانين...

تعتبر الشمس وشيخوخة الجلد والوراثة من العوامل الرئيسة التي تؤثر على الاصطباغ الجلدي.

فمنذ سن الثلاثين، يمكنها أن تتسبب في إحداث خلل على مستوى ميكانيزم إنتاج وتوزيع الميلانين، الذي يعتبر الصبغ الرئيسي المسؤول عن لون الجلد؛ إذ يتوزع اللون على الجلد بشكل غير متوازن وغير منتظم ويتراكم على سطح القشرة الجلدية.

النتيجة : يصبح الاصطباغ الجلدي غير متوازن وتظهر بقع على سطح الجلد.

العلاج

مقاومة الاصطباغ الجلدي المفرط

من أجل منع ظهور البقع على الجلد واستعادة بشرة نضرة ومتناسقة، لابد من اعتماد الطرق السليمة في العناية اليومية بالجلد:

  • استعمال علاج يومي مقاوم للبقع على الوجه والعنق. إذ يعتبر تكون الاصطباغ الجلدي المفرط مسلسلا متواصلا يتطلب عناية يومية.
  • حماية البشرة من أشعة الشمس بواسطة استعمال مواد مضادة للأشعة الضارة "أ" و "ب" بمعامل حماية عال خلال فترة التعرض الطويل للشمس. فأشعة الشمس تبقى هي العامل الرئيس المسبب لظهور البقع وتطورها. الحماية منها تعتبر قاعدة لأي علاج كيفما كان نوعه.
  • ويقترح أطباء الجلد، أيضا، عددا من التقنيات الكفيلة بتصحيح البقع (الليزر، البلينغ، العلاج بالتبريد...). ويبقى طبيب الجلد هو القادر، وحده، على القيام بتشخيص دقيق للحالة وهو الذي يعرض عليك علاجا ملائما لنوع البقع التي تعنيك.
loading : 0,593 sec