لحياة أفضل للبشرات الحساسة
الأوجه المختلفة للبشرة الحساسة


عام بعد عام، يرتفع عدد الأشخاص الذين يعانون من تداعيات البشرة الحساسة. المقالات والفيديوهات التي تتكلم عن هذا الأمر كثيرة؛ كما أن بعض الدراسات كشفت أن المشكل يعني 60% منا. رغم ذلك، غالبا ما لا نفهم طبيعة وحاجيات البشرة الحساسة. فكيف ذلك؟

لبشرة الحساسة، مشكلة غالبا ما لا نشعر بها

يصعب أحيانا تشخيص مشكلة البشرة الحساسة حتى على المهنيين؛ وذلك لسبب بسيط جدا وهو أن تحديدها ممكن من خلال ما تشعر به النساء وليس من خلال ما يراه الطبيب في عيادته.

من وجهة نظر النساء، تعتبر البشرة الحساسة حقيقة يومية مؤلمة تتبلور من خلال التمظهرات الجلدية بين الوخز والتهيج والاحمرار والشعور بالاحتراق كرد فعل من الجلد في اتصاله بالمحيط وعلاقته بالتغذية ومستحضرات العناية اليومية.

ومن وجهة نظر أطباء الجلد، يمكن للبشرة الحساسة أن تبدو جافة أو مائلة إلى الاحمرار بشكل خفيف، إلا أن مظهرها العام يبقى عاديا.

تعتقدين أن بشرتك حساسة... لكن من أي نوع؟

البشرة الحساسة ليست نوعا واحدا. بل هي أنواع. من أجل المصالحة مع بشرتك واعتماد طقس ملائم لتشخيصك، فإن أول شيء تقومين به هو تحديد نوع بشرتك الحساسة.

في هذا الإطار، يعتبر اختبار وسيلة سهلة وسريعة لتحديد درجة الحساسية لدى جلدك. كفاك انتظارا، كلمي الصيدلي في الأمر.

يستعمل اختبار التشخيص سلسلة من الأسئلة البسيطة للربط بين حساسية جلدك وبين درجة من الدرجات التالية:

  • - جلد حساس: يتفاعل بين الفينة والأخرى مع المنتوجات أو التغيرات المحيطية.
  • - جلد يظهر عليه الاحمرار: يميل مظهره إلى اللون الوردي والأحمر عند تفاعله مع بعض المكونات الغذائية أوالكحول أو مع تغيرات الحرارة.
  • - جلد متفاعل: يتفاعل بكثرة مع منتوجات العناية بالبشرة ومع العوامل البيئية.
  • - جلد مصاب بالحساسية: يعاني من الأمراض كالإكزيما والطفح الجلدي.
  • - جلد متفاعل مع عوامل الحساسية: يتفاعل مع العناصر المثيرة للحساسية الموجودة في منتوجات العناية بالبشرة اليومية وفي المحيط الخارجي.

مهما كانت درجة حساسيتك، يعمل اختبار التشخيص على تحديد طبيعة مواد العناية الجلدية اليومية الأكثر ملاءمة لك من أجل تدبير الحاجيات الخاصة لجلدك.

الحقيقة العلمية للجلد الحساس

ما هي العوامل التي يمكنها أن تثير ردود الفعل عند البشرة الحساسة؟

عموما، تصنف العوامل المثيرة لحساسية الجلد الأكثر شيوعا إلى ثلاث فئات كما يتأكد من خلال الدراسات الكبيرة التي أجرتها مختبرات لاروش بوزاي على عينة من 6000 امرأة مستهلكة موزعات على 8 بلدان.

العوامل البيئية 59.8%)*: يمكن أن تتسبب تغيرات الحرارة أو نسب الرطوبة في إحداث حالة إزعاج قوي للجلد كما هو الشأن عند التعرض لاشعة الشمس والتلوث وحتى التعرض لغبار اللقاح الطبيعي.

مواد العناية بالوجه (55.1%)*: تحتوي بعض المنتوجات على مواد من المحتمل أن تضر بالجلد مثل العطور والملونات. كما يعتبر النيكل واحدا من العناصر المسببة للحساسية والذي غالبا ما يوجد ضمن مكونات العديد من منتوجات التجميل.

الفئة الثالثة هي فئة العوامل الداخلية: الإجهاد السيكولوجي (34.7%)* ونمط الحياة المتأثر بعوامل سلبية من قبيل التدخين والمواد الغذائية المشتملة على كميات كبيرة من التوابل والكحول؛ وهي عوامل يمكنها أن تتسبب في احمرار الجلد والضيق عند الأشخاص ذوي البشرة الحساسة.

*: دراسة اختبارية أجريت على 3800 مريضة موزعات على 8 بلدان.

ماهي أسباب البشرة الحساسة؟

يكمن السبب العميق في حساسية جلدك في النظام الدفاعي الذي لم يعد يشتغل كما يجب. الجلد الذي ينعم بصحة جيدة يملك حاجزا واقيا يسمى الحاجز الحمضي، الذي يعمل كذرع يمنع الشوائب والبكتيريا من الوصول إلى الطبقات الجلدية العميقة. يعمل هذا الحاجز الدفاعي أيضا على الحفاظ على رطوبة الجلد ويلعب دورا مهما في الوقاية ضد تقلص وتمدد الجلد ويمنحه الراحة الطبيعية.

بالنسبة للجلد الحساس، يضعف هذا الحاجز ويترك الجلد معرضا للعناصر السلبية والتغيرات المناخية والرطوبة. في هذه الحالة، يشعر الجلد بالخطر فيبعث بإشارات تحمل إشعارا بذلك إلى الدماغ، وهو ما يتسبب في ظهور الاحمرار وبالإحساس الذي يعطي الانطباع بتحرق الجلد وبالوخز.

لماذا يكون رد فعل الجلد قويا بهذه الدرجة؟

يتوفر الجلد على شبكة عصبية مدهشة، تتميز بوجود اثني عشرة طرفا عصبيا في السنتمتر المربع الواحد. بالنسبة للجلد الحساس، تكون هذه الأطراف العصبية حساسة بشكل كبير، فتبعث بعدد أكبر من إشارات الخطر إلى الدماغ مقارنة مع تلك التي ترسلها الأعصاب العادية. ما يعني أن هذه الأطراف العصبية تؤول الإحساس العادي على أنه خطير، مما يتسبب في ظهور الشعور بحالة الانزعاج الجلدي عند أول إشارة.

كيف يمكن تقليص حدة حساسية الجلد؟

أولا، لا تفقدي الأمل. إذ من الممكن تقليص حساسية الجلد. البشرة الحساسة يختلف بين شخص وآخر، لهذا لابد من ملاءمة علاجاتك اليومية مع التشخيص الذي تقومين به بواسطة اختبار الحساسية (التشخيص). ومع ذلك، يمكن تقديم بعض النصائح العامة في الموضوع:

  • • تخلصي من العوامل التي تزيد من صعوبة الحالة. سجلي العوامل التي تثير لديك أعراض جلدية مثل: المواد الغذائية، الكحول، الهواء المكيف... وحاولي أن تتفاديها ما أمكن في حياتك اليومية.
  • • لا تتلفي الحاجز الجلدي الواقي باستعمالك مواد ضارة مثل الصابون الاصطناعي. وتبقى أفضل المنظفات للجلد الحساس هي الحليب الناعم والمياه الأيونية التي تستعمل على الجلد بواسطة قطعة قطن.
  • • اعملي على إثارة الدهنيات السطحية للجلد لاستعادة الواقي المرطب الذهني باستعمال مستحضر مرطب يحتوي على قدرة عالية لمقاومة التفاعل السلبي مع الجلد والخاص بالبشرة الحساسة.
loading : 0,109 sec