لحياة أفضل للبشرات الحساسة
البشرة الحساسة وتحدي الحياة اليومية: خطوات بسيطة لمظهر لطيف


يوم عادي يمكن أن يخفي مفاجآت سيئة عند النساء صاحبات البشرة الحساسة. التغيرات المناخية، الهواء المكيف، صلابة الماء... كلها عوامل يمكنها أن تتسبب في الضرر. عندما تتعرض البشرة الحساسة للهجوم من كل جهة، فإنها تعطي الإحساس بالوخز والتحرق والأكال.

إننا نتفهم أن تبحثن النساء دائما على حلول لتهدئة بشرتهن الحساسة وتمكينها من مقاومة عوامل الضرر... ولذلك، نجدهن مستعدات دائما لتجريب أي شيء. في هذا الإطار، تقترح منتديات النقاش الإلكترونية حلولا مثل العسل، دقيق الشعير، الأفوكا، ووصفات للوجه محضرة بالشوكولاتة. إلا أن كل هذا المستحضرات يمكن أن تتسبب لك في الضرر أكثر من المنفعة. إذ من الممكن أن تحتوي هذه الوصفات على عوامل مسببة للحساسية وشوائب ضارة بالجلد تزيد من احمرار بشرتك.

لذلك، يبقى استعمال علاج ملائم لبشرتك الحساسة هو أول خطوة لاستعادة هدوء الجلد؛ لكن هنالك بعض الإجراءات التي ينبغي أن تقومي بها في حياتك اليومية العادية والتي يمكنها أن تحمل معها الحل المثالي. نعرض عليك اختبارنا وندعوك لاكتشاف كيفية الحفاظ على الجلد في منطقته الآمنة.

حمام ساخن طويل المدة يهدئ جلدي الحساس. صحيح أم خطأ؟

خطأ.

تعريض البشرة الحساسة للحرارة والبرودة يمكنه أن يتسبب في إفراز الهيستامين، الذي يمكنه أن يتسبب في إثارة سلسلة التضرر الجلدي. صحيح أنه لا يمكنك تغيير الأحوال الجوية، لكن يمكنك أن تأخذي حماما دافئا وقصير المدة.

التعرض لأشعة الشمس يمكنه أن يزيد من حدة الحساسية الجلدية. صحيح أم خطأ؟

صحيح.

أشعة الشمس لا تلائم البشرة الحساسة. إذ أن الأشعة فوق البنفسجية تتسبب في إثارة الإجهاد التأكسدي والإلتهاب الجلدي الذي لا يرى بالعين المجردة. لهذا، لابد من الحرص على توفير حماية فعالة لجلدك ضد الأشعة فوق البنفسجية أ و ب والطويلة بشكل يومي.

كأس من النبيذ يهدئني أنا وجلدي؟ صحيح أم خطأ؟

خطأ.

يعمل الكحول على توسيع شرايين الجلد، ويرفع، بالتالي، حدة المشاكل المتعلقة بتهيجات واحمرار الجلد. كما أنه ينشف الطبقة العليا للجلد، وهو ما يزيد من إضعاف الواقي الجلدي الهش ويعرضه لعوامل الاجهاد التأكسدي.

تغذيتي ليس لها أي تأثير على درجة تهيج الجلد. صحيح أم خطأ؟

خطأ

حتوي الوجبات المحتوية على كمية كبيرة من التوابل على عدد من المواد التي تتسبب في إثارة التهيج الجلدي مثل الكابسيسين؛ وهو ما ينتج عنه، في بعض الحالات، آلام وأكال والإحساس بتمدد الجلد وبعض الاحمرار الجلدي. أحيانا، تكون الوجبات العادية أكثر فائدة من غيرها...

الإقلاع عن التدخين إيجابي لجلدي الحساس. صحيح أم لا؟

صحيح.

يسبب النيكوتين الموجود في السيجارة تشنجات على مستوى الشرايين الدقيقة في الجلد؛ وهو ما يعيق الدورة الدموية الصغيرة ويساهم في جفاف الجلد. وعندما تجف بشرة الشخص المدخن وتتعرض للإجهاد التأكسدي، تصبح أكثر هشاشة وتأثرا بالضرر الخارجي. لذلك فالابتعاد عن التدخين من شأنه أن يساهم في تخفيف حدة البشرة الحساسة.

الطريقة التي تنتابني بها الأحاسيس لا تؤثر على جلدي الحساس. صحيح أم خطأ؟

خطا.

يسبب الإجهاد التأكسدي والمشاعر القوية توسع الشرايين في الجلد؛ وهو ما يولد الاحمرار والشعور بالضيق. بالنسبة لعدد كبير من النساء، يشكل الوعي بالحالة وبتقنيات الارتخاء عوامل مهمة للحفاظ على جلدهن الحساس في حالة هدوء.

ندعوك إلى بدء يوم جديد بإحساس إيجابي من أجل السيطرة على ميكانيزمات البشرة الحساسة. أما الوصفة السحرية الناجحة، فهي أن تقرري لحياتك اليومية اختيارات صائبة وتختاري منتوجات تجميلية ذات جودة عالية لتعيدي لبشرتك توازنها. بفضل العناية الملائمة، يمكن للنساء صاحبات البشرة الحساسة أن يعشن الحياة بكل حيوية.

loading : 0,77 sec