الشهادات

" توقفت الحكة أخيرًا!"

Resources\Visuels\V4\Headers\Articles\INT\v_header_testimonies_default.jpg

بعد قضاء عطلاتها في الشمس، حيث سبحت يوميا في حمام سباحة ممتلئ بمياه مضاف إليها الكلور، بدأت كريستين تشعر بالشد والحكة في فروة رأسها.
استمر التهيج، لذا حجزت موعدًا عند أحد أطباء الأمراض الجلدية.
اليوم، توقف التهيج والحكة أخيرًا وذلك بفضل مستحضرات العناية  بفروة الرأس الحساسة.

البيئة

كريستين، متى بدأت الحكة في فروة رأسك؟

قبل نحو سنة، عندما عدت من العطلة.
قضيت 3 أسابيع في جنوب فرنسا مع زوجي وابنتي في منزل استأجرناه به حمام سباحة. قضيت معظم وقتي في الشمس وفي حمام السباحة دون حماية شعري من أشعة الشمس.
على الرغم من حمايتي لبشرتي، لم أكن أفكر أبدًا في حماية شعري.
علاوة على ذلك، قمت بغسل شعري أكثر من المعتاد من أجل القضاء على الكلور. ومع ذلك، استخدمت منتجات  حاكة والتي  كانت قاسية حقا على فروة رأسي والتي انتهى بها المطاف المساهمة في الحكة.

الأعراض

بالإضافة إلى الحكة، هل شعرتي بشد في فروة رأسك أو كانت تميل إلى التقشر؟

نعم، كانت فروة رأسي بها حكة طوال الوقت وعندما كنت أخدش فروة رأسي، كانت تتساقط رقائق قشرة الشعر على كتفي. عندما حاولت تدليك رأسي لتهدئة فروة رأسي، شعرت بالألم حتى من جذور شعري. ومع مرور الوقت، ازدات الحكة سوءًا.
وكانت فروة الرأس جافة تمامًا ومتهيجة وحساسة.

الحل

ماذا فعلت؟

كان لدي أمل أن هذا الموضوع سينتهي ببساطة، لذا، حجزت موعدًا مع أحد أطباء الأمراض الجلدية.
والآن أقوم باستخدام  شامبو ملطف لفروة الرأس الحساسة بتركيبة من درجة الحموضة الفسيولوجية. مما أحدث فرقًا شاسعًا في فروة رأسي!
وكذلك أقوم بالعناية بنفسي جيدًا بشكل عام:
أمارس التمارين الرياضية  وأتناول وجبات متوازنة وأحاول تجنب التوتر!
النتيجة: لم أعد أشعر بالحكة أخيرًا!
واختفت رقائق قشرة الرأس والشد في فروة رأسي أيضًا.

  • Facebook
  • Pin

نوصيك بما يلي

الاطلاع على جميع المقالات