3 أسئلة لخبير

تحسين نوعية الحياة مع البشرة الحساسة: الوقاية، وقبل كل شيء الترطيب.

Resources\Visuels\V4\Headers\Articles\INT\v_header_3questions_default.jpg

هل تمتلك بشرة حساسة؟ تعد أفضل طريقة لوضع حد للتهيج والانزعاج هى اتخاذ تدابير وقائية بسيطة وقليلة وجعل الماء حليفك اليومي.

ما هى "حلقة حكة الخدش المفرغة"؟

تعد الحكة الناجمة عن شدة جفاف الجلد مصدرًا للعديد من المشاكل

يمكن أن تحدث الحكة المتقطعة في البشرة الجافة والحساسة جداً. لذا تبدو الرغبة فى خدشها أمرًا طبيعيًا. ولكن هذا يجلب راحة مؤقتة فقط، ويطيل أمد قصور حاجز البشرة. ومن ثم، يسمح حاجز البشرة التالف للمهيجات والمواد المسببة للحساسية بالاختراق بسهولة أكبر. ويسبب هذا تجدد الحكة، ورغبة أقوى فى خدشها، وهكذا تبدأ الحلقة المفرغة.

هل من الممكن أن تلعب عملية الترطيب والتغذية دورًا في كسر هذه الدائرة؟

تعد مرطبات الجسم شيئا ضروريًا لصحة البشرة

تستعيد عملية الترطيب الغشاء المائي وتعيد هيكلة حاجز البشرة. تذكر ترطيب بشرتك بعمق مرة واحدة على الأقل يوميًا، حتى إذا كان لديك انطباع في بعض الأحيان أن بشرتك في حاجة أقل إلى الترطيب. في هذه الحالة، تعد الأشكال فائقة الترطيب الخفيفة، مثل LIPIKAR Gel-Fluide شيء مثالي.

هل توجد طرق أخرى لمنع التهيج؟

تجنب عوامل التهيج حتى لا يؤدي ذلك إلى إلحاق الضرر بالبشرة

تذكر أن تقوم بالقضاء على مسببات الحساسية قدر الإمكان (الغبار، العث). اختر منتجات مضادة للحساسية (للتطهير والعناية بالبشرة). اتباع نظام غذائي صحي (غني بفيتامينات أ، ج، هـ والأحماض الدهنية الأساسية). لا تقم بتدفئة منزلك في فصل الشتاء، وقم بتهوية الغرف بانتظام. يفضل الاستحمام بالماء الفاتر، واختيار منتجات مضادة للحساسية دائمًا.

  • Facebook
  • Pin

نوصيك بما يلي

الاطلاع على جميع المقالات