• الصفحة الرئيسية>
  • الماكياج التصحيحي ورشات عمل: وقت خاص لمشاركة تساعد المشاركين لإستعادة حبهم للحياة

لحياة أفضل للبشرات الحساسة

ورشات عمل متعلقة بمستحضرات التجميل التصحيحية: وقت خاص للمشاركة في مساعدة المشاركين على استعادة حبهم للحياة

بسبب طبيعتها الظاهرية، يمكن لمشاكل الجلد أن تسبب تلفا في بعض الأحيان في الصورة الذاتية وتؤثر على العلاقات مع الآخرين سواء في الحياة الشخصية أو المهنية. وبهدف تحسين الحياة اليومية للمرضى الذين يعانون من الأمراض الجلدية الواضحة، تم تنظيم ورشة عمل خاصة بمستحضرات التجميل التصحيحية في حامة لاروش بوزي للأمراض الجلدية من خلال التعاون الوثيق مع أخصائيي الأمراض الجلدية، والتجميل ومختبرات لاروش بوزي للأمراض الجلدية. وقد ألهمت هذه المبادرة العديد من المستشفيات في جميع أنحاء العالم لتقدم بدورها ورشات عمل متعلقة بمستحضرات التجميل التصحيحية.

التوصل إلى تقبل المظهر الشخصي

انعقدت الورشة الأولى لمستحضرات التجميل التصحيحية سنة 1994 في قرية لاروش بوزي بمركز طب الأمراض الجلدية الرائد في أروربا1 في مجال البيئة الحرارية. ويهدف هذا المشروع، الذي يندرج في إطار نهج علاجي عالمي، السماح للمرضى بتقبل أنفسهم مرة أخرى والتعامل بشكل أفضل مع مشكلة بشرتهم.

تستهدف هذه الورشات المتوفرة مجانا لزوار المنتجع الصحي، في المقام الأول الأشخاص الذين يعانون من مجموعة واسعة وواضحة من العيوب. حيث يلقنهم أخصائي التجميل تقنيات التطبيق، ويساعدهم على اختيار الظل الذي يناسب بشرتهم ويناقش معهم بهدف مساعدتهم على أن يشعروا بالرضى عن أنفسهم. هذا وتدعم مختبرات لاروش بوزي للأمراض الجلدية هذه المبادرة بطريقتين: عن طريق توفير تأثر عال تجاه خط التجميل (العيون والشفاه والأظافر وكريم الأساس)، والذي صممت منتوجاته خصيصا لحساسية الجلد، وهي غنية بالصبغات وسهلة التطبيق، مما يجعل من السهل إخفاء العيوب. وعن طريق تقديم الدعم المالي لافتتاح ورشات عمل جديدة في جميع أنحاء العالم.

استعادة الثقة بالنفس من خلال إرشادات الخبراء


ينتج عن علاج السرطان مجموعة من الآثار الجانبية منها الاحمرار وعلامات حب الشباب، والآثار الناتجة عن الحروق، والآثار الجانبية لعلاج السرطان، والبهاق، والنمش، وغيرها.
وغالبا ما يكون من الصعب أن نتصور إلى أي مدى يمكن للأمراض الجلدية الواضحة، مهما كانت حادة، أن تحدث خللا عميقا في العلاقة مع الآخرين. فالندوب ليست فقط جسدية، بل أيضا نفسية.

لهذا السبب تقترح ورشات العمل الخاصة بمستحضرات التجميل التصحيحية التي يقدمها أخصائيو التجميل المدربين في مجال علم النفس علاجا كاملا للشخص، سواء من الناحية الجمالية والنفسية. إن تعلم تقنيات التجميل التصحيحية لإخفاء العيوب هو الخطوة الأولى. ومن ثم بلوغ أبعد من ذلك، للتصالح مع صورة الشخص واستعادة الأنوثة. وباعتبارها مكانا للاستماع والمشاركة والتعلم، تساعد هذه الورشات بالتالي المرضى على الشعور بالرضا عن أنفسهم، وإعادة بناء العلاقات الاجتماعية واستعادة حبهم للحياة.

في بعض الحالات، يمكن أن تُستكمل هذه العملية الأساسية بالتوجيه الفردي أو العائلي المقدم من طرف طبيب نفسي.

تم حتى الآن، افتتاح 90 ورشة عمل في جميع أنحاء العالم.

تفتح بعض من أكبر المستشفيات والعيادات ورشات عمل خاصة بمستحضرات التجميل التصحيحية بدورها وهي تقوم على نموذج واحد أحدث في مركز لاروش بوزي الحراري.

1المصدر: المجلس الوطني للمؤسسات الحرارية، فرنسا