التركيز على...

الإكزيما : عندما يصبح التهيج مزمنًا

v_header_focuson_356.jpg

الإكزيما ، ويطلق عليها أيضًا التهاب البشرة التأتبي، عبارة عن حالة الإصابة بالحساسية وتكون مزمنة وتحدث من خلال ظهور بقع حمراء وحكة. للتغلب على المشكلة وتهدئة الحكة يجب استعادة وظيفة حاجز البشرة.

الأعراض

بشرة "غريبة" على الوجه

تكون البشرة المصابة بالإكزيما التأتبية بشرة جافة جدًا، بشكل رئيسي على الوجه، وتشعر كما لو أن البشرة مشدودة وبها حكة. ويمكن أن تميل إلى التقشر وفي بعض الأحيان بها بقع حمراء خشنة. يجعل التهيج الدائم للبشرة وعدم الراحة والشعور كما لو أن البشرة "غريبة" من الصعب تحمل كل ذلك. بالطبع، عندما تحدث كل هذه الأعراض على الوجه، تتأثر بشكل خاص سعادة الفرد والمجتمع ككل.

الأصول

حالة مزمنة تحت السيطرة

تحدث الإكزيما التأتبية بالنوع المزمن والمصاحب لحساسية في الأشخاص الذين لديهم استعداد وراثي لهذه الحالة. عند انخفاض الدهون في البشرة، يتغير الحاجز الخاص بها. النتيجة: يصبح عرضة للتهيج والحساسية. من المرجح أن يكون الغبار وحبوب اللقاح والحيوانات والتلوث هي العوامل الخارجية التي تؤدي إلى أعراض هذه الحالة.

طرق العناية

الأولوية: تهدئة الحكة

على الرغم من أن الحك يمكن أن يخفف التهيج مؤقتًا إلا أنه سيحافظ على الإكزيما لأنه يفاقم تبدل البشرة. لكسر هذه الحلقة المفرغة من التأتب، من المهم تهدئة هذه الحكة. يجب اتخاذ بع الخطوات الهامة:

  • اغسل وجهك بمنظف مقاوم للتهيج وغني بالدهون
  • استعمل مرطبا للجسم يوميًا. سيساعد هذا المرطب على استعادة الطبقة الدهنية الرطبة وإعادة هيكلة حاجز البشرة والحد من تغلغل التهيجات.

علاجات الحمامات الساخنة (سبا) يمكن استخدامها لتهدئة الحكة وتنقية البشرة ومنع حدوث عدوى ثانوية.

لا تتردد في استشارة أخصائي أمراض جلدية. إنهم هنا لمساعدتك.

  • Facebook
  • Pin

نوصيك بما يلي

الاطلاع على جميع المقالات